شعر وادب

 افتتاح معرض مسقط الدولي  للكتاب برعاية  وزير الثقافة والرياضة والشباب العماني 24 فبراير الجاري

وزير الإعلا م : ضيوف شرف المعرض هذا العام يمثلون نخبًا من المثقفين والإعلاميين البارزين

مصر تتصدر المشاركين من خلال133 مشاركا

مسقط  – طريق المستقبل :

عمان تتحدى الجائحة وتتعايش مع كروونا بعد أن قررت إقامة معرض مسقط الدولي للكتاب في دورته السادسة والعشرين في يوم الرابع والعشرين من فبراير الجاري وحتى الخامس من مارس القادم

ومصر تتصدر المشاركين من  خلال3 13مشاركا ، تليها سلطنة عمان في المركز الثاني بـ 93 مشاركا  ثم لبنان في الترتيب الثالث

  ويفتتح وزير الثقافة والرياضة والشباب  صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد المعرض ، بعد أن توقف العام الماضي   بسبب جائحة كورونا واتُّخذ قرار إقامة المعرض هذا العام بعد دراسة معمقة، حيث سيقام وفق إجراءات احترازية مُشددة وضوابط محددة وضعت من قبل فريق فني وصحي مختصّ.

وفي إطار الإجراءات الاحترازية   فقد تم تشكيل فرق عمل تُعنى بمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية، والتأكد من عدم وجود التجمعات في أروقة المعرض وقاعات الفعاليات ،’مع التنسيق  مع وزارة التربية والتعليم لتنظيم زيارات للمدارس وفق الآليات والإجراءات الاحترازية، كما تم تقليص المساحات للمشاركين عدا المشاركين من سلطنة عُمان وذلك بهدف توسعة الممرات لزوار المعرض.

وقد أعلن معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي وزير الإعلام رئيس اللجنة الرئيسية لمعرض مسقط الدولي للكتاب خلال مؤتمر صحفي: إن ضيوف شرف المعرض هذا العام سيمثلون نخبًا من المثقفين والإعلاميين البارزين، إضافة إلى عدد من مديري المعارض بدول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية، ورئيس اتحاد الناشرين العرب.

وسيتم خلال المعرض  تنفيذ 114 فعالية ثقافية، منها ٢٩ فعالية ثقافية لمحافظة جنوب الشرقية /ضيف شرف هذا العام/، كما بلغ عدد فعاليات ومناشط الطفل (85) فعالية، بعد أن  تم تقليص الفعاليات الخاصة بالأطفال تماشيًا مع الإجراءات الاحترازية للجائحة.

وأكد معالي وزير الإعلام عبدالله بن ناصر الحراصي أنه  لا يتم منع أي كتاب من المشاركة في المعرض إلا من خلال التأطير القانوني الذي يحدده لنظام الأساسي للدولة من خلال بعض النقاط فيما يخص مقام صاحب الجلالة وما يخص الدين الإسلامي وعدم تجاوز ثوابته ، وما يخص الوطن ووحدته وانسجام مجتمعه ، حيث لا ينبغي أن يطرح كتاب أو اعتباره تقدم فكري أو أدبي وهو يتعارض مع ثوابتنا ، وأي إجراء تجاه أي مطبوع يأتي من خلال هذا التأطير القانوني

ونحت نشجع وندعم الإبداع وليس لمنعه ولو كان التوجه منع الثقافة والإبداع والتنمية الفكرية كنا لا نقيم المعرض

وإننا نريد من الثقافة القادمة من الخارج أن تصل للجمهور وأن تثري المجتمع العماني ثقافيا ومعرفيا حتى لو نشرت بالخارج ، ونرى أنها تتعارض مع ثوابتنا فإنها عملية قانونية صرفة وليست أهواء أو عاطفة أو مزاج ، لأن الميزان هو القانون

أن أي إجراء ضد أي كتاب يأتي في إطارهذه الأسس المحددة في النظام الأساسي

العملية ليست تعسفية أوأن نسيء قراءة أي شيءبالمعنى السلبي لنمنعه  وهي ليست اعتباطية  والأصل هو السماح بالكتب و كل ما لا يمس  بالسوء ثوابتنا ولا اعتقد بوجود كتب تاتي من الخارج تسيء للسلطنة اونراها سلبية وتتعارض مع ثوابتنا لان السلطنة لها علاقات قوية وسياستها واضحة ولا توجد كتب تتعارض مع سياستنا وإذا وجدت فإنها لا تتعدى اصابع اليد الواحدة

وبالنسبة للنشر الألكتروني فهي صعوبة عالمية  وبين مد وجذر  وربما أحد الأمثلة  هو الذي تعرضت له كبرى الصحف الغربية القوية ورقيا اتخذت قرارات تنتج منتج إلكتروني  فقط ما لبثت إلا عادت للطباعة مرة أخرى ، غالمسالة بين مد وجزر وشخصيا لا أعتقد ان الورق سوف يزول ولكن الإعلام الإلكتروني أوضاعا جديدة علينا أن نستفيد منها

ويشهد المعرض  هذا العام مشاركة (570) دار نشر بشكل مباشر من (27) دولة، وبشكل غير مباشر عن طريق التوكيلات (145) ليصبح الإجمالي (715) مشاركًا من (27) دولة

وتبلغ عدد العناوين خلال هذه الدورة 361   ألف عنوان

و عدد المشاركات الرسمية من داخل وخارج السلطنة  (41) مشاركة،.

وسيتم تخصيص خمس قاعات للعرض بالإضافة إلى البهو الرئيسي  لمركز عمان للمعارض الذي يقام المعرض علي جنباته

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى