تحقيقات

التمريض.. جرائم أخلاقية تلاحق صاحبات الرداء الأبيض

أثارت واقعة تصوير عدد من المرضى النفسيين بمستشفى العباسية، ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعى حالة من الغضب فى الأوساط الحقوقية والبرلمانية، التى اعتبرت ذلك انتهاكا للخصوصية وخروج عن آداب المهنة، ولذلك واجهت وزارة الصحة اتهامات بالإهمال فى حق هذه النوعية من المرضى والتقصير فى توفير الرعاية اللازمة لهم من جانب التمريض.

وتعانى فئة التمريض من الهجوم والنقد المجتمعي بشكل مستمر، والذى يغطى فى بعض الأوقات على الانجازات الحقيقية والجهود التى يقوم بها التمريض فى سبيل خدمة المنظومة الصحية وما يتعرض له الممرضون من ظروف عمل ومعيشة صعبة، فهل تشهد الأوضاع تحسن فى الفترة القادمة وما الجهود الحكومية والمجتمعية المبذولة فى سبيل ذلك؟

دكتورة كوثر محمود، نقيب التمريض أن مدى رضاها عن الأداء الفنى والعلمى بنسبة 80% فيما يخص استجابة فئة التمريض للتحسن والتطوير، أما فيما يخص الرضا عن أحوالنا وثقافتنا المجتمعية والصورة الذهنية عن التمريض، وكذلك الرواتب التى يحصل عليها هذا القطاع فلا تتعدى الـ 50%.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء اغلاق حاجب الاعلانات