بنوك

بنك مسقط خبرة مصرفية ومسيرة ناجحة في تعزيز وتمكين قطاع الأعمال

أحمد البلوشي: فخورين بثقة الزبائن ونعمل على تنفيذ خطط تطوير الخدمات الرقمية.

مسقط – طريق المستقبل:

أحمد بن فقير البلوشي

بنك مسقط ساهم  وعلى مدى 4 عقود في دعم الاقتصاد الوطني وقطاع الأعمال والشركات حيث شهدت مسيرة البنك العديد من النجاحات والإنجازات في تنمية وتطوير مختلف القطاعات، وأكد قطاع الأعمال المصرفية للشركات بالبنك على خبرته الواسعة من خلال النتائج الإيجابية التي حققتها المجموعة الواسعة من الخدمات المقدمة سواء عبر الفروع المخصصة حصريا للشركات والمجهزة بشكل كامل لتقديم مختلف الخدمات والتسهيلات المصرفية  التي تلبي احتياجات الزبائن من الشركات سواء المتعلقة بفتح الحسابات أو خدمات المعاملات المالية أو حتى خدمات التجارة العالمية، أو من خلال الأعمال المصرفية عبر الإنترنت، حيث شهد هذا النوع من الخدمات نقلة نوعية في طبيعة التسهيلات المقدمة وملائمتها للتوجهات المصرفية العالمية الموجهة لقطاع المؤسسات الحكومية والشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وهي خدمات ميسرة صُممت لتحاكي نمط الحياة المتسارع من حيث تسهيل الوصول إليها وتقليل الوقت اللازم لإتمام مختلف المعاملات وجعلها على بُعد ضغطة زر واحدة، فأحد أهم أهداف الأعمال المصرفية للشركات هو جعل الخدمات المصرفية أقرب للزبائن عبر التوسع في تطوير الخدمات الرقمية المبتكرة وتحسين المنصات الإلكترونية لتكون الوجهة الأولى للزبائن لإتمام معاملاتهم المصرفية في أي وقت وحيثما كانوا، واليوم يعد بنك مسقط رائدا في تقديم الخدمات المصرفية للشركات  في السلطنة.

وترجمة للدور الريادي الذي يقوم به بنك مسقط للمساهمة في تنمية وتطوير القطاع الخاص ودعم الشركات والمؤسسات في مختلف القطاعات، كان البنك من المؤسسات المالية الأولى بالسلطنة التي تخصص دائرة لتمويل مختلف المؤسسات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة والحرص على معرفة وتلبية احتياجاتها لكي تقوم بدورها في المشاركة بمسيرة النهضة العمانية حيث يفتخر البنك بأنه كان وراء العديد من النجاحات التي تم تسجيلها في قطاعات مثل النفط والغاز والطاقة والمياه وتكرير المعادن والنقل البري والموانئ البحرية والمطارات والسياحة المتكاملة والتطوير العقاري والاتصالات السلكية واللاسلكية وتطوير المناطق الحرة وغيرها من المشاريع الصناعية من خلال التمويل والخدمات المصرفية التي يقدمها  حيث يتمتع بنك مسقط وعلى مدار السنوات الماضية بأكبر قدرة اكتتاب فردية بين البنوك المحلية وعلاقات قوية مع الشركات في المنطقة ويقدم البنك مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية للشركات من بينها القروض لأجل تمويل المشاريع وتمويل الديون عن طريق القروض المباشرة والمشاركة في المعاملات المشتركة، وأيضا قروض الشركات وتمويل رأس المال لتوسيع المشروع كذلك سندات العطاءات، وسندات حسن الأداء، وسندات الدفع المسبق، والسندات المالية، وسندات ضمان الأداء كما يقدم البنك خدمات خطابات الاعتماد لشراء المعدات والآلات وخطابات الاعتماد الاحتياطية وغيرها من الخدمات والمنتجات المقدمة لقطاع الشركات المختلفة.

يقول أحمد بن فقير البلوشي، رئيس الأعمال المصرفية ببنك مسقط،:  دائمًا مايحظى البنك بمكانة رائدة من خلال الارتقاء بالقطاع المصرفي في السلطنة كونه مؤسسة تقدم مجموعة متكاملة من المنتجات والخدمات والحلول المصرفية، معربًا البلوشي عن سعادته واعتزازه بالنجاحات والإنجازات التي يحققها البنك في مجال دعم الاقتصاد الوطني والمساهمة في تنمية وتطوير المؤسسات الحكومية والخاصة باعتباره أحد منجزات النهضة العمانية، وكونه الشريك المصرفي الموثوق لمختلف المؤسسات صغيرة كانت أم كبيرة وذلك على مدى 4 عقود من مسيرته نحو تعزيز مفهوم الابتكار في تقديم مختلف الخدمات والتسهيلات المصرفية وتقديم الحلول التمويلية التي تناسب مختلف الشركات، مؤكدا على سعي البنك لتقديم وتدشين أفضل الخدمات المصرفية العالمية وأحدثها لتلبي مختلف احتياجات زبائننا من الشركات ومساندتهم في أدوارهم المهمة لتحقيق أهداف رؤية عُمان 2040.

وعن مساهمة التحول الرقمي في تعزيز الخدمات المصرفية المقدمة للشركات، أوضح رئيس الأعمال المصرفية ببنك مسقط، أن التحول الرقمي أسهم في تغيير واجهة الأعمال بشكل كلي في مختلف القطاعات حيث ساهم وبصورة قياسية في ازدهار الكثير من الأعمال خلال السنوات القليلة الماضية بسبب التوجه العالمي الكبير نحو تقريب الخدمات إلى الناس ليتمكنوا من مواكبة واقع الحياة المتسارع، مضيفًا إن بنك مسقط من أوائل المؤسسات التي حرصت على تطوير  نوعية الخدمات المصرفية المقدمة للشركات وهو أمر نابع من رؤية البنك التي نفتخر بها “نعمل لخدمتكم بشكل أفضل كل يوم”، موضحًا البلوشي أن السنوات القليلة الماضية التي شهدها العالم وترتبت عليها الكثير من التحديات سرعّت من عملية التحول الرقمي بسبب الحاجة الملحة لتوفير وصول غير محدود للجميع ليتمكنوا من متابعة أعمالهم أيا كانت ظروفهم، حيث ساعد هذا التحول الشركات على تسريع المعاملات، وتحسين كفاءة الموظفين، والتقليلن من أخطاء إدخال البيانات في عمليات الدفع، وبالطبع الاهتمام بمبدأ الأمان، كل هذه الخدمات وغيرها متوفرة للشركات من خلال تقديم تحليل مفصل للبيانات، وتحليلات آنية لضمان مقدار أكبر من الشفافية والتحكم لهم تمكنهم بالتالي من اتخاذ قرارات مدروسة، مؤكدًا البلوشي استمرار بنك مسقط على هذا التوجه في دعم قطاع الأعمال والشركات خلال المرحلة المقبلة.

جهة واحدة للخدمات المصرفية

شهدت التحسينات المصرفية المقدمة عبر الإنترنت تغييرات كبيرة في اختيارات زبائن البنك من المؤسسات والشركات لإجراء معاملاتهم المصرفية بسبب جملة المنافع التي يتم تقديمها في مثل هذا النوع من الخدمات، فعند مقارنة توجهات الزبائن كانت الشركات تفضل إتمام معاملاتها بشكل مباشر وجها لوجه حتى مع توفر  الخدمات المصرفية الرقمية، وبسبب النقلة الكبيرة التي حصلت في وقت قصير في نوعية وطبيعة الخدمات المقدمة تغيرت نظرة الزبائن للخدمات الإلكترونية من خلال تجربتهم بسبب ما توفره من سهولة وسرعة وأمان، ويعود هذا التحول بشكل كامل إلى جاهزية الخدمات الرقمية التي يوفرها البنك.

ولتطوير وتعزيز الخدمات والحلول المصرفية الرقمية، قام بنك مسقط بتطوير الموقع الإلكتروني المخصص للشركات، حيث يتميز بتصميم حديث وبسيط ويركز على تقديم الحلول من خلال توفير روابط مباشرة لمجموعة كبيرة من الخدمات التي يقدمها البنك من ضمنها الأعمال المصرفية للشركات وتمويل الأعمال والحلول والتمويل التجاري وخدمات الوكالة والزبائن والقطاعات وشهادات الزبائن، حيث يتيح هذا الموقع للزبائن من الشركات سهولة الوصول إلى الاستمارات الإلكترونية لمختلف خدمات التجارة، واستمارات أخرى لمختلف الخدمات المصرفية، ولائحة متكاملة بالمستندات المطلوبة، وغيرها من الخدمات. كما يهدف الموقع الإلكتروني الجديد إلى توفير تجربة لإشراك الزبائن ومساعدتهم على الوصول إلى أهم المعلومات بشكل سهل، بالإضافة إلى تقديم طلباتهم المتعلقة بالخدمات المصرفية التي تناسب احتياجاتهم، وتهدف استراتيجية بنك مسقط إلى دعم الزبائن من الشركات وجعلهم مطّلعين على التحديثات المتسارعة حول العالم، والتركيز على تطوير أعمالهم وخاصة في وقت يُتوقع فيه أن يشهد الاقتصاد مرحلة نمو أسرع،  

منصة مصرفية رقمية

يقدم بنك مسقط عددًا من الحلول الرقمية المصممة للشركات الكبيرة خصيصًا مثل خدمات إيداع الشيكات عن بعد عبر الإنترنت والخصم المباشر، ومن خلال تسهيل منصة مؤسسة إلى مؤسسة (B2B) الذي يقدمه بنك مسقط لتوفير احتياجات المؤسسات الحكومية الكبيرة والشركات، فإن ذلك سيساهم في توفير خدمة نقل البيانات المتعلقة بالمدفوعات الكبيرة عبر الإنترنت بطريقة آلية وسيسهل من نظام تخطيط الموارد المؤسسي (ERP). وتعد الخدمات المصرفية للشركات عبر الإنترنت من بنك مسقط منصة مهمة أخرى تساعد الشركات على إدارة شؤونها المالية على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، وتمكنهم من الوصول إلى حساباتهم جميعها من مكان واحد، كما تُسهل المنصة المتاحة باللغتين العربية والإنجليزية من خلال https://www.bankmuscatonline.com سهولة وسرعة الوصول إلى تفاصيل الحساب والمعاملات بالعملات المحلية أو الأجنبية بالإضافة إلى الدفع بالجملة، هذا بالإضافة إلى أن منصة الخدمات المصرفية عبر الإنترنت تتميز بأحدث التقنيات مع ميزات أمان عالمية المستوى. يقدم بنك مسقط أيضًا عددًا من الحلول الرقمية الأخرى المصممة خصيصًا مثل خدمات إيداع الشيكات عن بعد عبر الإنترنت والخصم المباشر، وتعمل منصة الخدمات المصرفية للشركات عبر الإنترنت الخاصة بالبنك ونظام من مؤسسة إلى مؤسسة (B2B) أيضًا على تسهيل دفع رواتب الموظفين بطريقة آمنة بموجب نظام حماية الأجور الصادر من البنك المركزي العماني ووزارة القوى العاملة.

رؤية مرتكزة على الزبائن

ومن أجل تطوير الخدمات المقدمة للشركات، دشن بنك مسقط خلال الفترة الماضية برنامج إدارة العلاقات العالمية للعمل على ترجمة رؤية البنك المرتكزة على الزبائن، هذه الخطوة عززت روح التعاون بين مختلف دوائر البنك التي عملت جميعها على توفير حلول مصممة خصيصا للزبائن من الشركات، جاءت هذه الإضافة لتعطي شركاء البنك من الشركات نقطة اتصال واحدة من خلال مدراء العلاقات في البنك، وحصلت هذه الخدمات على ردود أفعال إيجابية من الزبائن من الشركات حيث جاءت مشجعة للبنك على العمل أكثر لتطوير الخدمات والحلول المصرفية والتركيز على خدمة الزبائن بشكل أفضل، ويعد هذا البرنامج معززا لاحتياجات الزبائن من مختلف الفئات لتوفير أفضل تجربة مصرفية ممكنة لهم.

خدمات أفضل كل يوم

عمل البنك على مر السنوات بثبات لتطوير مجموعة الخدمات والحلول بالإضافة إلى تعزيز سهولة المعاملات المصرفية لكافة الزبائن باختلاف احتياجاتهم، وسيستمر في التركيز على تعزيز خدماته الرقمية مع الحرص على تحقيق أفضل معايير الأمان، حيث تحظى ملاحظات الزبائن بالتقدير دائما وهي محرك لمواصلة تحسين الخدمات المقدمة بشكل أفضل، وركز البنك طوال مسيرته على تطوير خدماته ومنتجاته على ملاحظات الزبائن وتطلعاتهم بالإضافة إلى أحدث التوجهات العالمية في هذا القطاع، فعلاقة البنك بالزبائن تتمحور حول تعزيز الشراكة معهم وتقديم تجربة لا تنسى، وسيستمر البنك العمل على تطبيق رؤيته المرتكزة على الزبائن من خلال فهمه لاحتياجات الزبائن وتقديم الخدمات المتماشية مع التوجهات العالمية لتحقيق أهدافه الحالية والمستقبلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى