بنوكبنوك

بنك مسقط يهنئ شرطة عمان السلطانية ويؤكد اعتزازه بالشراكة للحد من جرائم الاحتيال والابتزاز الإلكتروني

مسقط:- طريق المستقبل :

تتويجاً للدور البارز الذي تقوم به شرطة عمان السلطانية في مجال تعزيز الوعي بالجوانب المتعلقة بمكافحة جرائم الاحتيال والابتزاز الإلكتروني المالي، أعلنت الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب على هامش المؤتمر الـ44 لقادة الشرطة والأمن العرب 2021 عن فوز السلطنة ممثلة في شرطة عمان السلطانية بجائزة أفضل فيلم توعوي في مجال مكافحة جرائم تقنية المعلومات وذلك ضمن المسابقة التي نظمتها الأمانة مؤخراً وشهدت مشاركة وتنافس كبير بين الدول الأعضاء وبهذه المناسبة يتقدّم بنك مسقط بالتهنئة لشرطة عُمان السلطانية على تحقيقهم هذا الإنجاز الجديد، كما يفخر البنك بالمشاركة والتعاون في إعداد وتنظيم هذه الحملة التوعوية التي انطلقت في عام 2019 وشهدت تنظيم عدد من حلقات العمل والندوات والمقابلات الإعلامية المختلفة إضافة إلى إعداد وبث أفلام توعوية مختلفة تم نشرها في وسائل الإعلام المختلفة وفي قنوات التواصل الاجتماعي والمواقع والصحف الإلكترونية وذلك بهدف تعزيز الوعي في الجوانب المتعلقة بمكافحة جرائم الاحتيال والابتزاز الإلكتروني المالي.

 ومنذ انطلاقة الحملة التوعوية المشتركة بين شرطة عمان السلطانية وبنك مسقط شهدت الحملة تفاعلاً كبيراً من قبل أفراد المجتمع والإشادة من قبل فئات المجتمع لما لها من أهمية في تعزيز الوعي بهذه الأنواع من الجرائم، حيث تهدف الحملة إلى توعية أفراد المجتمع بأنواع جرائم الاحتيال الإلكتروني وأساليبها وكيفية التعامل معها والعمل على الحد منها، والتوضيح لأفراد المجتمع عن الظواهر السلبية التي تنتج عن جرائم الاحتيال الإلكتروني المالي والعمل على تعزيز مجالات التنسيق والتعاون بين مختلف المؤسسات وأفراد المجتمع للحد من خطورتها من خلال نشر العديد من رسائل التوعية والقيام بإجراء مقابلات إذاعية وتلفزيونية وحوارات صحفية.

وخلال الفترة الماضية وضمن الحملة التوعوية المشتركة تم بث عدد من الأعمال المرئية التي تعرض في عدد من القنوات الإعلامية والمواقع والصحف الإلكترونية مثل التلفزيون العماني وحسابات الإذاعات والصحف اليومية المطبوعة والإلكترونية وتبث من خلالها رسائل هادفة تحاكي آخر مستجدات وطرق الاحتيال الإلكتروني المالي وتحذر من عواقب الوقوع فيها والانجرار خلفها ومن بينها القيام بعمليات الشراء عبر الإنترنت بدون التأكد من الأشخاص أو الجهات التي يتم التعامل معها، كما تضمنت المقاطع المرئية عدداً من الرسائل التوعوية التي تشدد على ضرورة عدم مشاركة أي بيانات شخصية أو مصرفية لأي فرد أو مؤسسة دون التحقق من هويته وعدم التجاوب مع الرسائل النصية أو رسائل البريد الإلكتروني التي تأتي من مصدر مجهول أو غير موثوق.

وسلطت الحملة التوعوية الضوء على مجموعة من الأساليب الجديدة التي ينفذها المحتالون وأهمها جرائم الاحتيال المرتكبة ضد المؤسسات والشركات التجارية والمتمثلة في التصيد الاحتيالي للبريد الإلكتروني الخاصة بالمؤسسات ومحاولة توعية أفراد المجتمع والعاملين في قطاع الأعمال للحد منها حيث تعد هذه الجرائم الأبرز في الوقت الحالي وغالباً ما تستهدف الشركات التي تقوم بإجراء تحويلات مالية حيث يعتمد المحتالون الذين يستخدمون البريد الإلكتروني بشكل كبير على أساليب لخداع الموظفين والمدراء التنفيذيين ويبحث المحتالون بعناية ويراقبون عن كثب الضحايا المستهدفين. هذا وقد تزايدت حالات الاحتيال الإلكتروني على مستوى العالم خلال السنوات القليلة الماضية وغالبًا ما تسبب أضرارًا مالية ونفسية كبيرة للأفراد والشركات على حدٍ سواء، علماً أن شرطة عُمان السلطانية وبنك مسقط يواصلان تنفيذ الحملة التوعوية وذلك عبر نشر مزيد من  المقاطع المرئية الهادفة والتوعوية في مختلف وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمطبوعة بهدف الحد من هذه الجرائم الإلكترونية،  

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق