اقتصاد

جولة بحرية لمراسلي الصحف العالمية  بميناء صحار الاستراتيجي

 

الميناء أحد أسرع المواني نموا في العالم من حيث العمليات

طريق المستقبل- محمد محمود عثمان :

تصوير – أحمد الفارسي:

قام مراسلوا الصحف ووكالات الأنباء العالمية بتنظيم من وزارة الإعلام العمانية المتمثلة في العلاقات العامة والمديرية العامة للإعلام الخارجي ،بجولة بحرية بميناء صحاروهو ميناء بحري صناعي  يضم منطقة حرة

ويستقبل أكثر من 3آلاف سفينة كل سنة ، ويعد احد أسرع المواني نموا في العالم من حيث العمليات   

وهو  من الموانئ الاستراتيجية الهامة  في المنطقة ، وذلك للتعرف على ما يقدمه مع المنطقة الحرة  من خدمات المناولة والتخزين وإعادة التصدير والتفريغ وخدمات الإمداد البحري وتزويد السفن بالوقود ، بالإضافة إلى الإصلاح  والقطر إلى جانب إرشاد السفن وتجهيزاتها والنقل والإمداد بالمياه العذبة والسحب من قائمة متكاملة من المزايا والحوافز إلى المستثمرين الأجانب وتتم فيه مناولة البضائع والسيارات ومختلف الحاويات مع توفير  الحوافز للمستثمرين لتشجيعهم على إقامة المشاريع  و نمو الأعمال، مع الإعفاء من  الرسوم الجمركية على البضائع التي تصل إلى المنطقة الحرة بصحار مع إعفاءات ضريبية على الدخل وتسهيلات فيما يتعلق بالتراخيص والتأشيرات، ويضم الميناء الميناء خدمة ‏التخليص الجمركي بدون توقف وممر للنقل الجمركي بين الميناء والمنطقة الحرة مما يسمح ‏بوصول ‏البضائع إلى وجهتها في أقل من 14 دقيقة‏.

ويتعاون  ميناء صحار والمنطقة الحرة مع ميناء بيسيم، أحد أفضل عشرة موانئ في جمهورية البرازيل الإتحادية. وسيساهم هذا التعاون الإستراتيجي في استقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة بما سيساهم في تعزيز نمو ميناء بيسيم البرازيلي والاستفادة من الاقتصاد المحلي في فورتاليزا، حيث استطاع الميناء أن يرسخ مكانته ضمن أهم الموانئ البرازيلية لاستقبال ومناولة سفن الحاويات العملاقة.

 وبذلك  سيتمكن ميناء صحار والمنطقة الحرة من الوصول إلى الشركات البرازيلية الساعية إلى توسيع انتشارها حيث سيزودها بفرص لتشغيل عملياتها من المنطقة الحرة.

ومن خلال الشراكة مع ميناء روتردام، وميناء بيسيم، سيتمكن ميناء صحار والمنطقة الحرة من إيجاد مسارات تجارية ثلاثية لشحن كميات كبيرة من خام الحديد والاسمنت والغاز الطبيعي المسال من ميناء بيسيم إلى هولندا وسلطنة عمان. ويمكن للمشروع إعادة شحن الحديد الصلب والبتروكيماويات والبلاستيك. بينما يعد ميناء روتردام هو الأكبر في أوروبا ويتعامل مع أكثر من 400 مليون طن من البضائع سنويا. ويبرز ذلك فرص التوسع الهائلة في حركة التجارة بين قارة آسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية.

كما تعرف الوفد الصحفي على الإجراءات التي  يقدمها ميناء صحار والمنطقة الحرة من حوافز للسفن وشركات الشحن الدولي التي تلتزم بالحدّ من الانبعاثات وذلك ضمن ’مبادرة المناخ العالمي للموانئ‘ وبما يتماشى مع المعايير التي أقرتها المنظمة البحرية الدولية. حيث تتم مراقبة معايير البصمة البيئية التي تتبعها السفن التي تزور ميناء صحار والمنطقة الحرة باستخدام المؤشر البيئي للسفن حيث يوفر الميناء خصماً بنسبة 5% على رسوم الميناء لشركات الشحن التي تقوم باستثمارات إضافية في سفنها وأطقمها لتحسين أدائها  للحدّ من التأثيرات البيئية للسفن الراسية في الميناء

إلى جانب مصفاة صحار للنفط التي تسهم في زيادة نشاط الميناء وإيجاد قاعدة للصناعات الثقيلة وتنويع مصادر الدخل وتدعيم الصناعات القائمة على النفط والغاز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى