شركات

مؤسسة وبيت الزبير ينظمان برنامج ” اكتشف عُمان”

هلال بن عمر السيابي:نهدف إلى تقريب الأجيال والشباب، من تفاصيل التاريخ والحضارة العُمانية العريقة خلال الحقب التاريخية الماضية

مسقط – طريق المستقبل:

نظمت مؤسسة الزبير وبالتعاون مع متحف بيت الزبير برنامجاً خاصاً لموظفي المجموعة والشركات التابعة لها إلى جانب أفراد عائلاتهم، حمل عنوان “اكتشف عُمان”.

حيث يوفر البرنامج فرصة فريدة للموظفين وعائلاتهم للتعرف على التاريخ العريق لسلطنة عُمان عبر مختلف الحقب التاريخية التي مرت بها، وذلك من خلال زيارة خاصة لمتحف بيت الزبير الذي يضم مجموعة فريدة من المقتنيات والآثار التي تؤرخ لمختلف المراحل التاريخية للسلطنة.

وحول هذا البرنامج، تحدث هلال بن عمر السيابي، رئيس الخدمات المؤسسية بمؤسسة الزبير فقال: “يهدف برنامج (اكتشف عُمان) إلى تقريب الأجيال المختلفة والشبابية منها بالتحديد، من تفاصيل التاريخ العُماني العريق والمراحل المختلفة التي مرت بها الحضارة العمانية خلال الحقب التاريخية الماضية. حيث تم الاتفاق مع متحف بيت الزبير لاستضافة الموظفين وعائلاتهم في جولة تعريفية مميزة لتعزيز معارفهم حول التاريخ الوطني للسلطنة. علماً بأن متحف بيت الزبير يُعد من المرافق الثقافية المميزة بما يحتويه من مقتنيات وآثار تؤرخ لمراحل مختلفة مر بها التاريخ العُماني، الأمر الذي يثري من معارف الزائر ويقربه أكثر من فهم رحلة بناء هذه الأمة العريقة. ويضيف السيابي : “يأتي تنظيم هذا البرنامج في إطار رؤية المؤسسة لضرورة تعزيز انتماء المواطن لبلده من خلال التعرف أكثر على تفاصيل تاريخه عبر مئات السنين، كما يعمل هذا البرنامج  أيضاً على توطيد الروابط المشتركة بين الموظفين العاملين في مختلف شركات المؤسسة، الأمر الذي لابد وأن ينعكس إيجاباً على صعيد العمل الجماعي المشترك”.

ومن جانبه تحدث فهد الحسني، أمين المتحف ومدير المعرض قائلاً : “إننا سعداء باستقبال موظفي مؤسسة الزبير والشركات التابعة لها، ضمن برنامج اكتشف عُمان ، إلى جانب حضور ورشة تراثية للتعرف على التراث العُماني العريق” وأضاف الحسني : “نسعى من خلال التعاون مع إدارة الموارد البشرية في مؤسسة الزبير لاستقطاب أكبر عدد من الموظفين خلال الفترة القادمة، ونحن على ثقة بأنها ستكون تجربة مثرية لهم على كافة الأصعدة”.

ويتضمن متحف بيت الزبير مجموعة واسعة من مقتنيات التراث العماني الأصيل التي يعود بعضها إلى قرون بعيدة، حيث تم إنشاء هذا المتحف بهدف دعم جهود الحفاظ على التراث العُماني الغني والترويج له لدى النشء الجديد. يضم متحف بيت الزبير اليوم أكبر مجموعة خاصة من القطع الأثرية العُمانية والأثاث والأعمال الفنية والأزياء والعملات والطوابع والخرائط العُمانية. كما يوفر مجموعة من المرافق الخدمية التي تتضمن مقهى زعفران، ومحل بيع الهدايا المستوحاة من التراث العماني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء اغلاق حاجب الاعلانات