بنوك

منتج “وقار” من بنك مسقط .. فرصة سانحة للمتقاعدين للاستفادة من الخدمات والتسهيلات المصرفية

مسقط – طريق المستقبل:

عبدالله بن تمان المعشني

تعزيز الشمول المالي من خلال توفير وصول سهل للخدمات لجميع الفئات في المجتمع من أساسيات العمل على تمكين النمو الاقتصادي والتنمية، وباعتباره المؤسسة المالية الرائدة في السلطنة، يولي بنك مسقط اهتماما كبيرا بتعزيز الشمول المالي بغرض مواكبة النمو والتطور في البلاد، ومن أجل هذا الهدف أطلق البنك في عام 2020 باقة “وقار” المصرفية وذلك بعد دراسة معمقة لاحتياجات المتقاعدين من الجهات الحكومية أو المؤسسات الخاصة.

ويولي بنك مسقط الزبائن أهمية وأولوية خاصة في مجال تقديم مختلف الخدمات والتسهيلات المصرفية، لذا كان أول مؤسسة مالية تقدم تمويل مرن أو بطاقات ائتمانية تناسب الوضع المالي للمتقاعدين، حيث تقدم التسهيلات التي تقدمها الباقة نسب فائدة مخفضة تبدأ من 3.25 ولفترة تصل حتى 10 سنوات للقروض الشخصية ولمدة 25 سنة للقروض السكنية، كما تتضمن الباقة أيضا بطاقات ائتمانية تقدم أفضل الخدمات لهم بناء على احتياجاتهم الخاصة، علمًا أن بنك مسقط يواصل عملية إطلاق المنتجات الجديدة والتسهيلات المصرفية المبتكرة للمساعدة على مواكبة الاحتياجات المتغيرة للزبائن وترجمة لأهداف خطط التنمية في السلطنة.

وعن باقة “وقار”، قال عبدالله بن تمان المعشني، مدير عام المنتجات ببنك مسقط، إن توفير وصول سهل لمختلف المنتجات والخدمات المصرفية مثل المعاملات الرقمية والتوفير والائتمان والتأمين خطوة مهمة وأساسية في سبيل تعزيز اقتصاد السلطنة، حيث تعزز مثل هذه الخدمات الشمول المالي لمختلف الفئات. مضيفا إن الباقة التي أطلقها البنك للمتقاعدين في 2020 تؤكد على التزامه بتقديم خدمات مصرفية مبتكرة لجميع أفراد المجتمع بطريقة مستدامة هذا وقد ساهمت باقة “وقار” والحمدلله في تقديم حلول مصرفية لفئة المتقاعدين الذين يمثلون أهمية كبرى في المجتمع، معربًا المعشني عن سعادته بالثقة المستمرة التي يوليها زبائن البنك بالمنتجات والخدمات المقدمة وعلى ملاحظاتهم القيمة كونها تعزز الإجراءات الداعمة الأخرى التي يقوم بها البنك لتحسين الشمول المالي في السلطنة وتحفزنا على الاستمرار في تطوير منتجاتنا وخدماتنا لتواكب تطلعات زبائننا الكرام.

وباعتباره المؤسسة المالية الرائدة، يمتلك البنك أكبر شبكة مصرفية بحوالي 146 فرعًا مخصصا لتقديم الخدمات المصرفية للأفراد وأكثر من 800 من أجهزة الصراف الآلي والإيداع النقدي والأجهزة متعددة الاستخدامات موزعة على مختلف المحافظات ، ومع بداية التحول التقني في قطاع الخدمات، وفرت الخدمات الرقمية المتمثلة في الخدمات المصرفية المقدمة عبر الإنترنت والهاتف النقال خيارات إضافية وسهولة أكبر للزبائن للوصول إلى الخدمات على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، هذا ويسعى البنك جاهدًا لضمان راحة البال لعائلته الكبيرة من الزبائن من خلال تضمين الابتكار في الخدمات المصرفية التي يقدمها لهم في مختلف المجالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى