بنوكبنوك

بنك مسقط يوقع اتفاقيات مع عدد من مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة

طارق بن عتيق البلوشي

مسقط-  طريق المستقبل:

  وقّع بنك مسقط اتفاقيات مع عدد من مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة؛ وامتثالاً للتعليمات الصادرة عن البنك المركزي العماني بالتعاون مع وزارة المالية ووزارة العمل بشأن تأمين معالجة تحويل الرواتب والمدفوعات ،حيث أعلن البنك عن تعزيز شراكته مع جامعة السلطان قابوس بهدف تقديم الحلول الرقمية والخدمات والتسهيلات والأنظمة المصرفية الحديثة. كما وقّع البنك مذكّرة تعاون مع جامعة التقنية والعلوم التطبيقية تهدف أيضًا إلى تعزيز مجالات التعاون بين المؤسستين إلى جانب تسهيل المعاملات المصرفية الرقمية للكلية، كما وقع بنك مسقط اتفاقيات تعاون أخرى مع كُلاً من كلية العلوم الشرعية، وكلية الدراسات المصرفية والمالية، والتي ستساهم في توفير العديد من الخدمات وإنجاز المعاملات المالية إلكترونياً لتسهيل مدفوعاتهم وتقليل الوقت والجهد على موظفيهم، علماً أن قطاع التعليم العالي ومجالات البحث العلمي والابتكار تعد من القطاعات الهامة والواعدة والتي تستقطب العديد من الكوادر البشرية كما أنها تحظى باهتمام كبير في رؤية عُمان 2040 بهدف تعزيز هذا الدور خلال المرحلة المقبلة.تماشياً مع دورها الريادي في تقديم أحدث الخدمات والحلول المصرفية للقطاعين الحكومي والخاص والامتثال للتكليف الصادر عن البنك المركزي العماني بالتعاون مع وزارة المالية ووزارة العمل.

وتماشيا مع دورها الريادي في تقديم للدولة من بين الفن والخدمات المصرفية والحلول للقطاعات الحكومية والخاصة والامتثال لولاية الصادرة عن البنك المركزي العماني بالتعاون مع وزارة المالية ووزارة العمل لسيسمح ذلك لهذه المؤسسات بإجراء المعاملات عبر الإنترنت والموافقة عليها بسهولة ، وبالتالي توفير الوقت والجهد لموظفيها وزيادة الكفاءات التشغيلية.

هذا وسوف تسمح لهذه المؤسسات لتجعل من السهل وتوافق المعاملات عبر الإنترنت، وبالتالي توفير الوقت والجهد من موظفيها وزيادة الكفاءة التشغيلية.

ويتماشى التحول الرقمي في المعاملات المصرفية مع أهداف رؤية عُمان 2040 بما في ذلك بناء اقتصاد متنوع وتفاعلي عالمي وتنافسي يلبي الاحتياجات الحالية والمستقبلية للمواطنين  والمقيمين ولمؤسسات القطاعين العام والخاص، حيث ستساهم الخدمات والحلول المصرفية الرقمية على استمرار النمو الاقتصادي وتعزيز النهضة المتجددة الشاملة للسلطنة، كما برزت الحاجة للتحول إلى نظام المدفوعات عبر الإنترنت خلال هذه الأوقات خصوصًا  مع انتشار فيروس كوفيد-19 وقيام العديد من المؤسسات إلى تطبيق إجراءات التباعد الجسدي والاعتماد على أنظمة الدفع عبر الإنترنت لإجراء وتخليص المعاملات المالية.

وحول الاتفاقيات يقول طارق بن عتيق البلوشي، نائب مدير عام الخدمات المصرفية التجارية والحكومية ببنك مسقط ، يسعدنا أن نعزز من أوجه التعاون مع مؤسسات تعليمية مرموقة في السلطنة وربطهم بالأنظمة المصرفية الرقمية التي يتبناها البنك، ونأمل أن تساهم هذه الشراكة على رفع كفاءة أعمال هذه المؤسسات وتسهم في إنجاز المعاملات بسرعة وجودة عالية موضحاً أن الفترة الماضية شهدت توقيع مجموعة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين بنك مسقط ومجموعة من المؤسسات التي تعمل في مختلف القطاعات والمجالات مقدماً طارق عتيق الشكر والتقدير للمسؤولين في هذه المؤسسات على ثقتهم بالخدمات والتسهيلات التي يقدمها البنك، وأوضح أن أخر موعد للانتقال إلى نظام المدفوعات الرقمي سيكون حتى 28 فبراير المقبل، وعليه لن يستقبل البنك أي طلبات عبر الطرق التقليدية للدفع. طرق الدفع “.نأمل أن تؤدي هذه الشراكة إلى زيادة تبسيط المعاملات التجارية ورفع الكفاءات التشغيلية لهذه المؤسسات.

من جانبه أوضح محمد بن علي النحوي، مدير دائرة الشؤون المالية بجامعة السلطان قابوس، أن بنك مسقط من المؤسسات المالية الرائدة في القطاع المصرفي التي تقدم أفضل الخدمات والتسهيلات المصرفية للمؤسسات، وتهدف الاتفاقية مع البنك إلى تلبية متطلبات واحتياجات هذه المؤسسات خاصة فيما يتعلق بإنجاز المعاملات المالية إلكترونياً، معرباً النحوي عن سعادته بهذا التعاون مع بنك مسقط للاستفادة من مختلف التسهيلات الرقمية والمصرفية التي يقدمها البنك للمؤسسات وللجامعة خصوصاً.

ويقول الدكتور علي بن سيف الحارثي، عميد الكلية التقنية العليا – جامعة التقنية والعلوم التطبيقية: يسعدنا أن نعلن عن هذه الاتفاقية مع المؤسسة المصرفية الرائدة في السلطنة وتعزيز التعاون القائم بين المؤسستين لتحقيق الأهداف المشتركة، وستستفيد الكلية التقنية العليا – جامعة التقنية والعلوم التطبيقية بنظام المدفوعات الرقمي وتبسيط إجراءات تحويل الرواتب، والذي سيحسّن بإذن الله جودة الخدمة ويرفع من كفاءة الإجراءات التي يقوم بها الموظفين، مقدماً الشكر لبنك مسقط على تعاونهم الدائم والخدمات الرقمية المبتكرة التي يتيحها لزبائنه من المؤسسات والأفراد. 

وحول الاتفاقية قال الدكتور عبدالله بن مسلم الهاشمي، عميد كلية العلوم الشرعية: أنه تماشياً مع رؤية الحكومة في تحويل التعاملات التقليدية إلى تعاملات إلكترونية، فقد انضمت كلية العلوم الشرعية إلى نظام تحويل الرواتب والمستحقات الإلكتروني من بنك مسقط، وقد أبدى المختصون ببنك مسقط تعاوناً كبيراً في التعريف بالنظام وشرح خصائصه ومميزاته، وتوفير التقنية اللازمة، مشيراً إن من ميزات هذا النظام هو السرعة في الإنجاز وتقليل الكلفة البشرية والمالية.

وأشار أنيس بن موسى اللواتي، عميد كلية الدراسات المصرفية والمالية بالوكالة، إلى أن هذه الشراكة ستعمل على تعزيز التعاون القائم بيننا وتبادل المعرفة في عدة مجالات، وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمتعاملين، وأضاف أن نظام المدفوعات عبر الإنترنت الذي يقدمه بنك مسقط سيحدث تطور في مستوى الخدمات الإلكترونية، بالإضافة إلى مساعدة موظفينا في إنجاز أعمالهم بصورة أسرع وبجهد أقل وبأعلى معايير الجودة والشفافية مقدماً الشكر والتقدير للمسؤولين في بنك مسقط على تعاونهم المستمر مع الكلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى